كيف يمكن للأهل مساعدة أبنائهم خلال امتحانات التوجيهي أو البكالوريا؟

وكالة الصحافة المستقلة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

المستقلة/ عمان/ متابعة/ – مع اقتراب فترة امتحانات التوجيهي أو البكالوريا في الأردن، تشهد العديد من المنازل حالة من القلق والتوتر بسبب أهمية هذه الفترة الحاسمة في حياة أبنائهم. وتوضح الدكتورة مرام بني مصطفى، الاستشارية النفسية والتربوية، أن هذه الفترة تتسم بالكثير من التحديات بالنسبة للطلاب، حيث يواجهون ضغوطاً نفسية وعاطفية كبيرة.

وأشارت الدكتورة بني مصطفى إلى أن القلق من الامتحان أمر شائع حتى بين الطلاب المتفوقين. وأضافت أن هذا القلق يكون مفيدا إلى حد ما؛ لأنه يحفز الطلاب على التحضير، لكن عندما يتجاوز الحدود الطبيعية يصبح عائقاً أمام قدرة الطالب على التركيز.

وأوضحت أن الأهل أيضا يعانون من القلق خلال هذه الفترة وأنهم في بعض الأحيان، يكونون السبب في زيادة هذه الحالة لدى أبنائهم. وأكدت أن التوافق النفسي والاجتماعي للأبناء يعتمد بشكل كبير على الدعم والرعاية من قبل الأهل، وأن توفير بيئة هادئة ومريحة يساعد على تحسين أداء الطلاب في الامتحانات.

وبناء على توصيات الدكتورة بني مصطفى، يمكن للأهل دعم أبنائهم من خلال الخطوات التالية:

التخفيف من التوقعات العالية والمقارنة: يجب على الأهل أن يكونوا حذرين من استخدام عبارات تزيد من القلق والتوتر لدى الطلاب مثل: “يجب أن تحصل على أعلى معدل” أو “لابد أن تصبح طبيبًا”. من الأفضل أن يركز الأهل على دعم جهود أبنائهم بدلاً من الضغط عليهم.

تقديم الدعم النفسي: يجب على الأهل أن يكونوا متواجدين لدعم أبنائهم نفسياً، وأن يركزوا على الكلمات التي ترفع معنوياتهم. الكلمات مثل: “نحن فخورون بجهدك” و”نحن هنا لدعمك مهما كانت النتائج”.

تنظيم الوقت: ينبغي للأهل أن يساعدوا أبناءهم في تنظيم أوقات الدراسة وأوقات الراحة، مع التأكيد على أهمية أخذ فترات من الراحة خلال اليوم للحفاظ على صحة جيدة وأداء متميز.

التحكم في استخدام التكنولوجيا: من المهم أن يحرص الأهل على تهيئة بيئة خالية من الإلهاءات، مثل تقليل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي خلال فترة الامتحانات.

ضمان النوم الكافي والتغذية الصحية: يجب على الأهل التأكد من أن أبنائهم يحصلون على كميات كافية من النوم والأكل الصحي. ينبغي عليهم أن يتجنبوا الأوامر الصارمة مثل “عليك النوم الآن” وبدلاً من ذلك، يفضل استخدام أسلوب أكثر تشجيعًا.

التحلي بالهدوء: على الأهل أن يكونوا هادئين ومطمئنين خلال فترة الامتحانات. فالتوتر الزائد من جانب الأهل يمكن أن يزيد من قلق الطلاب، لذلك يجب عليهم التعامل مع الموقف بهدوء وثقة.

تفادي التغييرات المفاجئة في بيئة الدراسة: يُنصح الأهل بعدم تغيير أماكن الدراسة المعتادة لأبنائهم، حتى وإن كانت غير مرتبة. هذا يساعد الطلاب على التركيز ويشعرهم بالراحة.

تقبل تقلبات مشاعر الأبناء: من الطبيعي أن يمر الطلاب بتقلبات في المشاعر خلال فترة الامتحانات، ومن المهم للأهل أن يتفهموا هذا وأن يقدموا الدعم والاحتضان عندما يكون ذلك ضرورياً.

في النهاية، تؤكد الدكتورة مرام بني مصطفى على أهمية التشجيع المستمر والمكافأة للأبناء لتحفيزهم على النجاح. وتدعو الأهل إلى الابتعاد عن المقارنات والضغط الزائد، وتقديم الدعم النفسي اللازم خلال هذه الفترة الحرجة.

نسخ الرابط تم نسخ الرابط

إخلاء مسؤولية إن موقع جريدة الجوف يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق