كيف تطورت هواتف سامسونج Galaxy Z Fold القابلة للطي على مدار السنوات؟

البوابة العربية لأخبار التقنية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تواصل شركة سامسونج كل عام تحسين سلسلة هواتف (Galaxy Z Fold) القابلة للطي من خلال الاستفادة من الهندسة الدقيقة والعمليات التصنيعية المتقدمة، ودراسة كل التفاصيل بعناية، بدءًا من الآليات الداخلية وحتى التصميم الخارجي.

وقد أدى إعادة ابتكار المفاصل وسُمك الهاتف – وهما من السمات الأساسية للهاتف القابل للطي – إلى تحسين فائدة سلسلة هواتف (Galaxy Z Fold) بنحو كبير. وستواصل سامسونج البناء على إرثها الرائد في مجال الهواتف القابلة للطي، لضمان وصول هذه التكنولوجيا إلى المزيد من الأشخاص وتحسين حياتهم اليومية.

إذ تستعد سامسونج للكشف عن الجيل السادس من هواتفها القابلة للطي، الذي يحمل اسم (Galaxy Z Fold6) يوم 10 من يوليو القادم خلال حدث (Galaxy Unpacked) المقرر عقده في باريس.

لذلك قبل إصدار الجيل الجديد من هواتف سامسونج القابلة للطي، سنعرض رحلة تطوير سامسونج لهواتف (Galaxy Z Fold) على مدار السنوات، وكيف تغلبت على التحديات في كل إصدار جديد؟ 

1- الجيل الأول (Galaxy Fold) في 2019.. انطلاقة ثورية:

كيف تطورت هواتف سامسونج Galaxy Z Fold القابلة للطي على مدار السنوات؟

تتكون الهواتف القابلة للطي من مفصل مركزي وجانبين قابلين للطي، ويعمل المفصل كمحور لفتح الهاتف وإغلاقه، حيث يربط بين شاشتين يمكن أن تصبح شاشة واحدة.

وقد شهد الجيل الأول من سلسلة هواتف (Galaxy Fold)، الذي طرحته سامسونج في عام 2019، تقديم مفهوم الهاتف القابل للطي أول مرة، وتميز بتصميم مبتكر يوفر شاشة واسعة عند الفتح وسهولة الحمل عند الطي.

واعتمد على مفصل يسمح بالطي والفتح بسلاسة، مع سُمك عند الطي لا يتجاوز 17.1 ملم، وسُمك عند الفتح يصل إلى 7.6 ملم، كما وصل وزنه إلى 276 جرامًا.

وقد وفر المفصل القابل للطي للداخل حماية قوية للشاشة، وساعد التصميم المبتكر في فتح الهاتف بسلاسة مثل كتاب، وإبقائه مسطحًا وخفيفًا عند طيه، وساهمت الأبعاد المناسبة لحجم كف اليد في توفير أقصى درجات الراحة عند الاستخدام.

ونجحت سامسونج في تحقيق أقصى سُمك عند الطي لا يتجاوز 17.1 ملم في أول هاتف Galaxy Fold، مما مهد الطريق للأجهزة الذكية القابلة للطي المدمجة والمحمولة.

2- الجيل الثاني (Galaxy Fold2) في 2020 وتقديم مزية الوضع المرن:

أطلقت سامسونج في عام 2020 الجيل الثاني من هواتفها القابلة للطي أفقيًا، حاملًا اسم (Galaxy Z Fold2) ليقدم نقلة نوعية في عالم الهواتف القابلة للطي بفضل تصميمه المتطور والأنيق.

وقد تميز هذا الهاتف بمجموعة من المزايا المبتكرة، التي كان أبرزها مفصل (Hideaway Hinge)، الذي ربط أجزاء الهاتف بسلاسة، وأتاح للمستخدمين ثني الهاتف بزوايا مختلفة، مما سهل التقاط الصور الشخصية، وإجراء مكالمات الفيديو في الوضع المرن (Flex Mode).

وتميز مفصل (Hideaway Hinge) بأنه يتكون من أكثر من ستين قطعة تعمل معًا لتشغيل آلية (CAM) المزدوجة المبتكرة، التي ساعدت في إبقاء الهاتف مفتوحًا أو مغلقًا، وأتاحت استخدام وضع Flex.

كما زودت سامسونج عدد هياكل CAM لضمان دعم المفصل لزوايا أوسع بشكل موثوق، ووضعت المفصل في موقع مثالي في هاتف (Galaxy Z Fold2)، لتقديم تصميم أنحف للجهاز، إذ بلغ السُمك الأقصى عند الطي 16.8 ملم فقط.

ومع ذلك واجهت سامسونج تحدي كبير في هاتف (Galaxy Z Fold2)، وهو ظهور فجوة لا مفر منها بين بين الجزء الأمامي للهاتف وغلاف المفصل، بسبب الطي المستمر للمفصل عند فتح الجهاز أو إغلاقه.

ولتقليل هذه الفجوة، كان على سامسونج تطوير مكون طويل الأمد ومرن دون زيادة في الحجم، وبإلهام من فرشاة المكنسة الكهربائية، استخدمت سامسونج ألياف بصرية مقطوعة بدقة لحل هذه المشكلة، وأطلقت على هذا الحل اسم تقنية (الكنس) أو Sweeper. وقد ساعدت هذه التقنية في حماية شاشة الهاتف من الغبار والأوساخ الخارجية التي قد تدخل من خلال الفجوة.

3- الجيل الثالث (Galaxy Z Fold3) في 2021، وحل مقاومة الماء:

لطالما واجهت الهواتف القابلة للطي تحديًا رئيسيًا، وهو عدم دعم خاصية مقاومة الماء، إذ إن تصميم مفاصل فتح الشاشة وإغلاقها جعلها عرضة للتلف عند تعرضها للسوائل، سواء كانت مشروبات وحتى قطرات من المطر.

ولكن في الجيل الثالث من هواتف (Galaxy Z Fold)، الذي حمل اسم (Galaxy Z Fold3)، حلت سامسونج هذه المشكلة، ليصبح أول هاتف قابل للطي يتمتع بهذه الخاصية المهمة.

فقد طبقت سامسونج تقنية عزل مائي متطورة على منطقتين رئيسيتين في هاتف Galaxy Z Fold3، وهما:

  • الجزء الخارجي للشاشة: الذي غُلف بشريط مطاطي يمنع دخول الغبار والسوائل.
  • المفصل: الذي صُنعت الأجزاء المعدنية له من مواد مقاومة للتآكل، وغُلفت بمواد تشحيم عالية الجودة، كما أُغلقت الوصلة التي تربط بين اللوحتين الرئيسيتين في المفصل بمادة سليكونية (CIPG) تصلب في مكانها لمنع دخول السوائل، بالإضافة إلى ذلك استخدمت سامسونج كابلات دوائر كهربائية مطبوعة مرنة (FPCB) لحماية المكونات الحساسة.

علاوة على ذلك، استخدمت سامسونج في تصميم هاتف Galaxy Z Fold3، مادة الألمنيوم التي تحمل اسم (Armor Aluminum) خاصة في الحافتين الخارجيتين للهاتف، والغلاف المحيط بالمفصل، لتعزيز متانته وتقليل وزنه، مما ساهم في تحقيق التصميم النحيف والأنيق.

كما صنعت مفصل (Hideaway) من مواد عالية المتانة، لتسهيل استخدام مزية الوضع المرن (Flex Mode)، كما طورت تقنية (Sweeper) التي تُستخدم لس سد الفجوة بين المفصل وجسم الهاتف مع ازدياد نحافة هاتف Galaxy Z Fold3، حيث قصرت شعيرات هذه التقنية للحفاظ على المظهر الجمالي مع ضمان حماية المفصل من الغبار والجسيمات الخارجية.

وفي النهاية سمحت هذه الابتكارات بتصميم هاتف Galaxy Z Fold3 بسمك لا يتجاوز 16.0 ملم عند طيه.

4- الجيل الرابع (Galaxy Z Fold4) في 2022.. ثورة في النحاف والوزن:

كيف تطورت هواتف سامسونج Galaxy Z Fold القابلة للطي على مدار السنوات؟

قدم هاتف Galaxy Z Fold4، الذي طرحته سامسونج في عام 2022، نقلة نوعية في عالم الهواتف القابلة للطي من حيث الوزن والسُمك.

فقد بلغ وزن الهاتف 263 جرامًا فقط، أي أخف بنحو 20 جرامًا من هاتف (Galaxy Z Fold2)، الذي بلغ وزنه 282 جرامًا. كما بلغ أقصى سُمك للهاتف عند الطي 15.8 ملم، ليصبح بذلك أنحف هاتف قابل للطي في تلك السلسلة آنذاك.

ولم تتوقف سامسونج عن الابتكار في هذا الهاتف، حيث حرصت على تزويده بالعديد من التطورات المبتكرة، مما أسفر عن تصميم نحيف وخفيف الوزن يسهل الإمساك به. فقد أعادت تصميم المفصل في هاتف (Galaxy Z Fold4) ليكون أخف بنسبة بلغت 21% من الطراز السابق، وذلك ليتناسب مع العرض الأكبر والطول الأقصر للشاشة الجانبية.

واختلفت حركة المفصل في هذا الهاتف عن سابقه، حيث تغيرت من دائرية إلى خطية، مما أدى إلى تقليل الوزن والسمك بشكل كبير، كما ساهم في تقليل عدد القطع المستخدمة في المفصل، وقد ساهم ذلك في تبسيط عملية التصنيع وتحسين قدرة تحمل الجهاز.

وبفضل هذا الابتكار، تمكنت سامسونج من تطوير أنحف وأخف مفصل لها على الإطلاق في ذلك الوقت، مع الحفاظ على مستوى المتانة نفسه الذي تتمتع به التصميمات السابقة.

5- الجيل الخامس (Galaxy Z Fold5) في 2023.. الطي بشكل مسطح:

كيف تطورت هواتف سامسونج Galaxy Z Fold القابلة للطي على مدار السنوات؟

ابتعدت سامسونج في هاتف (Galaxy Z Fold5) الذي أطلقته في عام 2023 عن تصميم مفصل (Hideaway) الذي استخدمته في الأجيال السابقة، واستخدمت تصميم جديد للمفصل أطلقت عليه (Flex Hinge).

ويمثل هذا المفصل نقلة نوعية في ابتكارات الهواتف القابلة للطي، إذ يتميز بمرونته المتطورة ومجموعة واسعة من المزايا التي تتيح  للشاشة أن تلتف بسلاسة داخل المفصل على شكل قطرة ماء.

وتعتمد آلية مفصل (Flex Hinge) على أربعة أعمدة تشغيل وهيكل حاجز مزدوج يسمح للأجزاء بالانزلاق بسلاسة، وبفضل هذه الآلية الجديدة للمفصل، يمكن طي الشاشتين بالتساوي دون أي تجاعيد أو فجوات.

وقد نتج عن هذا التصميم القابل للطي الجديد أخف وأنحف هاتف في سلسلة هواتف (Galaxy Z Fold) حتى الآن، إذ قل سُمك الهاتف بأكثر من 2 ملم عن الطراز السابق، حيث يبلغ الحد الأقصى لسمك هاتف (Galaxy Z Fold5) نحو 13.4 ملم عند طيه، كما يزن الهاتف 253 جرامًا، أي أخف بنحو 10 جرامات عن الإصدار السابق، ما يجعله أكثر أناقة وقابلية للحمل والاستقرار عند طيه.

6- الجيل السادس (Galaxy Z Fold6) في 2024.. الهاتف الأنحف في السلسلة:

تشير التسريبات حتى الآن إلى أن سامسونج ستقدم أول مرة هذا العام في سلسلة هواتف (Galaxy Z Fold) أكثر من طراز، بحيث تتضمن سلسلة Galaxy Z Fold6 القادمة هاتف Galaxy Z Fold6 وهاتف Galaxy Z Fold6 Ultra المتطور، وذلك على غرار ما تفعله في سلسلة (Galaxy S).

ومن المتوقع أن يكون هاتف (Galaxy Z Fold6 Ultra) أنحف وأخف وزنًا مقارنةً بطراز Fold5؛ إذ يقال إنه سيزن 239 جرامًا، وهو أقل بكثير من وزن Fold5 الذي يبلغ 253 جرامًا.

بالإضافة إلى ذلك، قد يتضمن طراز Ultra إطارًا مصنوعًا من التيتانيوم، كما هي الحال في Galaxy S24 Ultra، ومن المتوقع أن يبلغ سمكه 5.6 ملم فقط عند فتحه و12.1 ملم عند طيه، وهذا يعني أنه أنحف من طراز Fold5 الذي يبلغ سُمكه 6.1 ملم عند فتحه و13.4 ملم عند طيه.

نسخ الرابط تم نسخ الرابط

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق