مجلس النواب يناقش خطة الحكومة للحفاظ على التراث السيناوي

التعمير 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تقدمت عايدة السواركة، عضو مجلس النواب عن محافظة شمال سيناء، بسؤال برلماني، إلى المستشار حنفي جبالي رئيس المجلس، موجه إلى رئيس الوزراء، ووزيري التجارة والصناعة والتضامن، حول خطة الحكومة للحفاظ على التراث السيناوي من المشغولات اليدوية والحرفية.

وذكرت السواركة، خلال سؤالها: “تعد المشغولات اليدوية أهم الحرف التي تتميز بها محافظة جنوب سيناء وتبدع فيها السيدات السيناويات، حيث إنهن يعتبرن المشغولات اليدوية جزءا لا يتجزأ عن التراث السيناوي الذي يعد من أهم موروثاتهم”.

وقالت: “إضافة إلى أن معظم هؤلاء السيدات يعتمدن عليها كمصدر أساسي ورئيسي لدخل الأسرة ومن أهم هذه المشغولات التطريز بالخرز والخيط للملابس وصناعة الإكسسوارات والشنط والكليم وغزل الصوف والوبر، وترتبط المشغولات اليدوية بالتراث والبيئة السيناوية وبرعت سيدات القبائل المختلفة في الاستئثار بطابع خاص بها وأيضا استحداث رسومات وغرز تطريز تشتهر بها”.

وتابعت عضو مجلس النواب: “تاريخيا كانت الحرف التراثية واليدوية تحتل المركز الأول في الصناعات المصرية المختلفة، حيث تتميز بجودة التنفيذ، وتستمد مفرداتها الزخرفية من الفنون القديمة”.

وأوضحت أن العصر والتكنولوجيا ومتغيرات الحياة وعوامل التقدم المادي أدت إلى ضعف أغلب الحرف اليدوية التقليدية في المدينة والقرية، وإلى تعرض بعضها للاندثار في مصر خصوصاً بعد الانتقال لمرحلة التصنيع الآلي، حيث تشهد منتجات الصناعات اليدوية في مصر تنافسا شديدا من جانب السلع المصنعة باستخدام الآلات.

ونوهت بأن الصناعات الحرفية واليدوية في شمال سيناء تعتبر إحدى القطاعات الاقتصادية الهامة بسبب دورها المحوري في الإنتاج والتشغيل فهي تساعد على الحد من البطالة والاستفادة من الموارد البشرية؛ إذ تساهم في حشد وتعبئة القوى العاملة الأقل تعليمًا، كما أنها تمثل مضمونًا ثقافيًا وفنيًا عظيمًا يعتمد على التراث المصري.

وطالبت النائبة، الحكومة الاهتمام بتطوير صناعة الحرف اليدوية وتعزيز تسويقها، من خلال توفير المعارض الداخلية والخارجية كأدوات لتعزيز هذا القطاع الهام وتقديم الدعم اللازم للحرفيين من أبناء شمال سيناء عبر المنح والقروض.

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق