الطاقة الشمسية على الأسطح في أستراليا تتوسع بـ420 بطارية مجتمعية

الطاقة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تشهد الطاقة الشمسية على الأسطح في أستراليا توسعًا ملحوظًا في الآونة الأخيرة، ما يستلزم تعزيز قدرة الشبكات المحلية على استيعاب هذا النمو الهائل.

ووفق المعلومات التي اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة (مقرّها واشنطن)، وافقت الحكومة الفيدرالية والوكالة الأسترالية للطاقة المتجددة (Arena) على أكثر من 420 بطارية "مجتمعية".

وأعلنت الوكالة الأسترالية للطاقة المتجددة استعدادها لدعم ما يصل إلى 370 بطارية مجتمعية، جزءًا من الجولة الأولى من صندوق البطاريات المجتمعية الخاص بها، وهي زيادة عن العدد الأصلي البالغ 342 بطارية، بفضل الاستجابة الهائلة التي تلقّتها.

ويأتي الدعم المالي لتركيب 58 بطارية مجتمعية أخرى مباشرةً من إدارة تغير المناخ والطاقة في أستراليا.

وتتوقع الوكالة الأسترالية للطاقة المتجددة إطلاق جولة ثانية من تمويل البطاريات المجتمعية في أواخر عام 2024، بتخصيص تمويل لا يقلّ عن 28 مليون دولار.

خطة نشر البطاريات المجتمعية

وفق تعريفها من جانب منصة الطاقة المتخصصة، فالبطارية المجتمعية أو بطارية المجتمع هي بطارية مشتركة تُقام في إحدى المناطق المحلية، يتقاسمها العملاء والمجتمع وشبكات الكهرباء، بهدف تحسين القدرة على تحمّل التكلفة وزيادة القدرة على استعمال الطاقة الشمسية.

وسيشهد التمويل -الذي أعلنته الوكالة الأسترالية للطاقة المتجددة في 29 يونيو/حزيران 2024- تركيب البطاريات المجتمعية بكل ولاية وإقليم، مع حصول ولاية نيو ساوث ويلز على أقصى استفادة من تخصيص ما يقرب من 100 بطارية.

وسيُقسم التمويل بين البطاريات التي يجري تركيبها وتمويلها من قبل الشبكات، والبطاريات التي تموّلها المنظمات غير التابعة للشبكة، بما في ذلك العديد من مجموعات المجتمع المحلي.

وسيتراوح حجم البطاريات بين 50 كيلوواط و5 ميغاواط، وتقول الوكالة الأسترالية للطاقة المتجددة، إن المنشآت الـ370 التي ستساعد في تمويلها سيبلغ إجماليها نحو 280 ميغاواط/ساعة.

وستقدّم الوكالة الأسترالية 143 مليون دولار للبرنامج، مع دفع ما يصل إلى 0.51 دولارًا/واط/ساعة لتمويل المنح، مقابل متوسط تكلفة قدره 1.28 دولارًا/ واط ساعة، وهذا يعادل ما يقرب من 40% من تكلفة التركيب.

وخُصِّص التمويل بشكل مشروط لـ21 طلبًا، 10 منها تأتي من شركات الشبكات المحلية (67.3 مليون دولار)، و11 من شركات غير تابعة للشبكة (75.7 مليون دولار).

وتقول الوكالة، إن المواقع المحددة للبطاريات المجتمعية لم تكتمل بعد، وتخضع للتشاور المجتمعي وموافقات التخطيط والدخول في اتفاقيات تجارية.

إحدى البطاريات المجتمعية في أستراليا
إحدى البطاريات المجتمعية في أستراليا - الصورة من منصة "إنرجي ماغازين"

فوائد البطاريات المجتمعية

يقول الرئيس التنفيذي للوكالة الأسترالية للطاقة المتجددة دارين ميلر، إن البطاريات سيكون لها تأثير ملموس في قيود الشبكة المحلية، وستعمل على توسيع القدرة الشمسية على الأسطح، وتقليل الانبعاثات، وتقليل تكاليف الكهرباء للمستهلكين.

وشدد على أن برنامج البطاريات سيفيد الأسر والمستشفيات والمدارس ومؤسسات التعليم العالي ومراكز التسوق والمجتمعات الإقليمية والنائية، وغيرها.

وقال ميلر: "هذه البطاريات سيكون لها تأثير كبير في أمن الطاقة والشبكات في أستراليا، مع توفير طاقة أنظف وأكثر فاعلية من حيث التكلفة لمجتمعاتنا".

وأضاف: "يسعدنا أن نرى فئة الأصول المهمة هذه تظهر على هذا النطاق، ونتوقع أن تؤدي جولة التمويل هذه إلى إطلاق قطاع التخزين على نطاق الحي".

ومن جانبه، قال وزير الطاقة والمناخ الفيدرالي كريس بوين، إن واحدة من كل 3 أسر أسترالية قد تبنّت الطاقة الشمسية على الأسطح، ولكن أقل من 1 من كل 40 أسرة لديها بطاريات تخزين، وفق ما نقلته منصة "رينيو إيكونومي" (Renew Economy).

وقد شهد الوزير بوين إطلاق أحدث بطارية مجتمعية في بيكسلي نورث، والتي بَنتها شركة "أوسغريد" (Ausgrid)، وتبلغ سعتها التخزينية 267 كيلوواط/ساعة، وترتبط مباشرة بمرفق شحن مركبة كهربائية.

وقال الوزير في هذه المناسبة: "يُظهر الطلب على أموال الوكالة الأسترالية للطاقة المتجددة أن بطاريات التخزين على نطاق الحي لها مستقبل كبير".

وتابع: "إن البطاريات المجتمعية هي المرحلة التالية في ضمان استفادة جميع المجتمعات من تحويل الطاقة".

تركيب الطاقة الشمسية على الأسطح في أستراليا
تركيب الطاقة الشمسية على الأسطح في أستراليا - الصورة من الموقع الرسمي للوكالة الأسترالية للطاقة المتجددة

تعزيز الطاقة الشمسية في أستراليا

في سياقٍ متصل، أطلقت الوكالة الأسترالية للطاقة المتجددة "تحدّي توسيع نطاق الطاقة الشمسية" العالمي بقيمة 100 مليون دولار، في 19 يونيو/حزيران 2024.

ووجّهت الوكالة الدعوة إلى المبتكرين والمطورين والمهندسين والممولين وعملاء الطاقة الشمسية في جميع أنحاء العالم لتسريع الابتكار في مجال الطاقة الشمسية على نطاق واسع والمساعدة في خفض التكاليف.

الهدف من التحدي هو تحفيز المزيد من الابتكار والتعاون في قطاع الطاقة الشمسية، خاصةً في التركيب والتشغيل والصيانة؛ ما يمكّن الوكالة الأسترالية للطاقة المتجددة من تحقيق رؤيتها للطاقة الشمسية منخفضة التكلفة للغاية، وفق ما جاء في بيان الوكالة الذي اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

وتتطلع الوكالة لخفض التكلفة المركبة لمشروع الطاقة الشمسية إلى 30 سنتًا فقط لكل واط، والوصول إلى تكلفة للكهرباء أقل من 20 دولارًا/ميغاواط ساعة بحلول عام 2030، ويمكن أن يساعد ذلك في إطلاق قدرة مركبة إجمالية تبلغ 1 تيراواط بحلول عام 2050.

وقال الرئيس التنفيذي للوكالة الأسترالية للطاقة المتجددة دارين ميلر، إن نشر الطاقة الشمسية على نطاق واسع يعدّ أمرًا أساسيًا للتحول إلى الطاقة النظيفة وتحقيق إزالة الكربون على مستوى العالم.

وأضاف: "تُعد الطاقة الشمسية منخفضة التكلفة للغاية أمرًا بالغ الأهمية لتقليل تكاليف الكهرباء وإزالة الكربون من القطاعات التي يصعب تخفيفها مثل الصناعة والنقل.. كما أنها عامل رئيس في أن تصبح أستراليا قوة عظمى بمجال الطاقة المتجددة".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق