استراتيجيات المحتوى ودور الابتكار

مال 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نحن نعمل الان في ظل منظومة متكاملة يدعمها العمل المشترك المستدام بكوادر وطنية نحو الإبداع المستمر نحو تحقيق أهداف استراتيجية منشودة من قبل الجميع وبعيدة المدى، ومما لا شك فيه الكل اليوم شركاء نجاح نحو تحقيق الأهداف الاستراتيجية المرسومة والمنشودة، والعمل بروح الفريق الواحد وهدفنا واحد ( One Team One Goal )

وبتركيزنا على استراتيجيات المحتوى بخطط وتكتيك استراتيجي شمولي هادف نحو تحديد كيفية إنشاء، ونشر، وإدارة المحتوى الذي يجب أن يكون متوافقاً مع الرؤية، والرسالة، والقيم، ولأهداف للمنظمة أو للفرد على حد السواء، وتشمل استراتيجيات المحتوى عدة عناصر رئيسية وفي غاية الأهمية في عصرنا الحالي، ومنها تحديد ما نريد تحقيقه من خلال المحتوى، سواء كان ذلك زيادة الوعي بالعلامة التجارية، أو توليد العملاء المحتملين، أو تعزيز التفاعل ومعرفة العملاء المستهدفين، وما هي احتياجاتهم، واهتماماتهم، ورغباتهم الحقيقية، وهذا يساعدنا على إنشاء محتوى يلبي توقعات الجميع مع وضع خطط زمنية للمحتوى تشمل المواضيع التي سيتم تناولها وتداولها، والأشكال التي سيتم استخدامها مثل المقالات، الفيديوهات، الإنفوجرافيك، وكذلك توقيت النشر المناسب والمتوافق مع الأحداث، وإنتاج محتوى ذو جودة عالية يتماشى مع الأهداف الاستراتيجية والعملاء المستهدفين، من خلال اختيار القنوات المناسبة لنشر المحتوى، سواء كانت مواقع التواصل الاجتماعي، أو المدونات، أو القنوات التلفزيونية، أو الصحف، و حتى البريد الإلكتروني مع متابعة وتحليل أداء المحتوى وتقيمه باستخدام أدوات التحليل لتحديد ما إذا كان يحقق الأهداف المحددة والمرسومة والمنشودة من قبل الجميع، وإجراء التعديلات اللازمة أن لزم الأمر، حيث تساعد استراتيجيات المحتوى على ضمان أن يكون المحتوى متسقا ومتكاملا وفعالا في تحقيق الأهداف الاستراتيجية المرجوة والمنشودة، وأن يكون المحتوى هادف وذو عائد ومنفعة وذو قيمة وثري، وفي نفس الوقت يخدم الخطط والأهداف الاستراتيجية المرسومة والمخطط لها بشكل مسبق.

أن استراتيجيات المحتوى مهمة وتكمن أهميتها في أنها تساعد في توجيه الجهود وتوحيدها نحو تحقيق الأهداف الاستراتيجية المحددة مسبقا من خلال وضع خطط واضحة المعالم للمحتوى تمكننا من ضمان أن كل جزء من المحتوى الذي ننشئه يتماشى مع الرؤية، والرسالة، والقيم، والاهداف العامة، سواء كانت زيادة الوعي بالعلامة التجارية، أو تحسين التفاعل مع العملاء، أو زيادة المبيعات، أو اي كانت الاهداف بالإضافة إلى ذلك تساعد استراتيجيات المحتوى في تحسين تنظيم العمل، وتوزيع الموارد، وتوحيد جهود الفريق بشكل كفء وفعّال، مما يؤدي ذلك إلى نتائج أفضل وأكثر استدامة نحو تحقيق أهداف استراتيجيات المحتوى التي تشمل عدة جوانب في غاية الاهمية، على سبيل المثال إنشاء محتوى يعكس هوية وقيم العلامة التجارية للمنظمة، ويمكن جذب انتباه العملاء المستهدفين بتكتيك استراتيجي مدروس ومرسوم بشكل عصري من خلال تقديم محتوى ذو قيمة وفائدة يمكن أن يشجع العملاء على التفاعل والمشاركة، واستخدام المحتوى لجذب العملاء المحتملين وتحويلهم إلى عملاء فعليين من خلال تقديم معلومات مفيدة ومقنعة وهذا لا شك هو الذي تسعى إليه المنظمات اليوم من خلال إنتاج محتوى عالي الجودة يمكن أن يعزز الثقة بين العملاء والعلامة التجارية للمنظمة وتصبح مطبوعة في ذهن العميل من الصعب نسيانها، وهذا يتطلب في المقام الاول إنشاء محتوى متوافق مع محركات البحث ويمكن أن يزيد من ظهور الموقع والمحتوى في نتائج البحث، مما يجلب المزيد من الزور وبالتالي يصبحون ويتحولون الزوار إلى عملاء حقيقيين من خلال توجيه المحتوى بشكل استراتيجي، ويمكن حثهم على اتخاذ خطوات محددة، مثل الاشتراك في نشرة إخبارية أو تنزيل موارد معينة، أو شراء خدمة أو سلعة، أن هذا مما لا شك فيه يساعد في تحقيق نتائج ملموسة ومستدامة على المدى الطويل.

وأهم الاستراتيجيات في المحتوى تشمل فهم اهتمامات واحتياجات ورغبات العملاء المستهدفين من خلال عمل “بحوث سوق ” لضمان تقديم محتوى يلبي توقعات العملاء، حيث في حال عدم فهم المنظمة للعملاء لن يكون هناك أي فائدة، وهذا لا يكفي بل يجب وضع خطة واضحة المعالم للمحتوى تشمل الأهداف الاستراتيجية، مع الجداول الزمنية للنشر، والتركيز على تقديم معلومات دقيقة، ومفيدة، وجاذبة، وعلينا استخدام أنواع مختلفة من المحتوى مثل المقالات، الفيديوهات، الإنفوجرافيك، والبودكاست لجذب العملاء بشكل واسع ومدروس مع تطبيق استراتيجيات ( SEO ) لضمان ظهور المحتوى في نتائج البحث وجذب المزيد ثم المزيد من العملاء، واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، البريد الإلكتروني، والشراكات لترويج المحتوى وزيادة الوصول والدعم بتتبع وتحليل أداء المحتوى باستخدام أدوات التحليل لتحديد ما يعمل بشكل جيداً وما يحتاج إلى تحسين ويجب تحسينه، والبقاء والاستمرار بشكل مرن، وتحديث الاستراتيجية بناء على الاحداث والتغيرات في السوق واهتمامات العملاء، أن هذه الاستراتيجيات، يمكن تحقيق تأثير أكبر وزيادة فعالية المحتوى.

ونختم الان عن دور الابتكار في استراتيجيات المحتوى، ومما لاشك فيه ولا يختلف عليه اليوم في ظل التطورات الكبيرة الذى تشهده بلادنا المباركة والداعمة للابتكار أصبح الابتكار متطلباً أساسياً في جميع عمليات المنظمات، ويلعب الابتكار دوراً حاسماً في نجاح استراتيجيات المحتوى من خلال تقديم أفكار جديدة ومبتكرة وجاذبة تميز المحتوى عن المنافسين، وتلبي احتياجات العملاء كذلك بطرق مبتكرة وغير تقليدية عن السابق، مما يزيد من التفاعل والاهتمام ويعزز الولاء للعلامة التجارية للمنظمة، والابتكار في استراتيجيات المحتوى يمكن أن يشمل عدة جوانب في غاية الاهمية مثل تقديم المحتوى بطرق بصرية جديدة، مثل الرسوم البيانية، الفيديوهات التفاعلية، والواقع المعزز، واستخدام السرد القصصي لإيصال الرسائل بطرق مؤثرة وجاذبة، وخلق فرص للتفاعل مع العملاء من خلال ” استطلاعات الرأي” والتي يجب أن تكون مستمرة ومستدامة ومتجددة، مثل المسابقات التي تعتبر في غاية الاهمية، والاستفادة من التقنيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي لتحليل البيانات وتخصيص المحتوى، وتقديم محتوى ذو قيمة مضافة حقيقية يمكن أن يحل مشاكل العملاء أو يلبي احتياجاتهم، ورغباتهم بطرق مبتكرة، وبالتالي يساعد هذا في خلق تجربة مستخدم مميزة تعزز من تفاعل العملاء مع المحتوى، مما يؤدي في النهاية إلى النجاح في تحقيق المستهدفات الاستراتيجية المرسومة للمنظمة، ويجب أن تكون استراتيجيات المحتوى جزء لا يتجزأ من استراتيجية المنظمة الرئيسية الشاملة، وهذا يعني أن هناك استراتيجية واضحة المعالم للمنظمة، ويجب أن تكون استراتيجيات المحتوى أيضا واضحة المعالم، فالعلاقة والارتباط وثيقاً ومتكاملاً بينهما.

 

دمتم بخير…

أخبار ذات صلة

0 تعليق