دور إنترنت الأشياء تعزيز الاقتصاد الرقمي 

مال 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مع الاستثمارات الكبيرة التي شهدتها المملكة في القطاع التقني لتعزيز مكانة المملكة عالميا والرفع من نسبة مساهمة القطاع التقني في الاقتصاد الوطني، يمكن أن تعلب إنترنت الأشياء دورا مهما لتعزيز الابتكار والنمو في قطاعات مختلفة وذلك بالتوفق مع رؤية المملكة ٢٠٣٠ والتي من ضمن أهدافها الرئيسية تنويع الموارد الاقتصادية والتحديات الرقمي وعدم الاعتماد على النفط كمصدر رئيسي للاقتصاد. هنا يمكن لإنترنت  الأشياء أن تساعد في تسريع هذه الوتيرة من خلال دعم القطاعات غير النفطية مثل المصانع والقطاع التعليمي والتجارة الالكترونية والقطاع الصحي من خلال تسهيل وتشجيع عملية الاستثمار والابتكار في هذا القطاعات وغيرها بالنظر للمزايا التي توفرها مع تقنيات ناشئة اخرى مثل الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية والبيانات، الشركات بالاستفادة من الاجهزة الذكية يمكنها تقديم خدماتها بطريقة مختلفة حيث يمكنها التحول من بيع المنتجات بشكل مباشر إلى التحول نحو تقديمها كخدمات وهذا يوفر موارد جديدة للقطاع الخاص كما يجعل الوصول لهذه الخدمات متاحاً وميسراً للجميع.

 إنترنت  الأشياء يمكن أن يساهم في توفير فرصة وظيفية كثيرة لشباب هذا الوطن سواء في برمجة أو تصميم أو صيانة الاجهزة الذكية ، مجال البيانات والتعامل معها من أهم المجالات التي يمكن أن توفر فرصة وظيفية ومصادر دخل متنوعة بحكم أن أجهزة إنترنت  الأشياء تعتبر مصدر رئيسي للبيانات ذات الحجم الضخم والتي يمكن الاستفادة منها من خلال معالجها وتحليلها ومن ثم المساعدة في اتخاذ قرارات بناء على حقائق وليس مجرد افتراضات فمثلا يمكن أن تحديد ماهي الفرص التجارية والاحتياج في مجال معين .هناك حاجة كبيرة لمتخصصين في الامن السيبراني وهذا من أكثر الفرصة الوظيفة طلباً على مستوى العالم في مجال إنترنت الاشياء.

الرفع من جودة الحياة من أهم المزايا التي يقدمها إنترنت الأشياء من خلال تطبيقات المنازل الذكية ودرها الكبير في أتمتة المهام الروتينية وكذلك السيارات المتصلة والادارة الذكية للحركة المرورية مما يساهم في خفض نسبة الحوادث والتلوث والانبعاثات الكربونية. لا ننسى أيضا المواقف الذكية والتي تعني موارد مالية جديدة ورفع من جودة الحياة وتعتمد هذه الموافق على حساسات إنترنت الأشياء والتي تقوم بمراقبة مستمرة لحالة المواقف مع تحديثها بشكل مستمر من خلال التواصل المباشر مع المنصة السحابية المخصصة لذلك. هذه المواقف الذكية يمكنها توفير موارد مالية جيدة من خلال فرض رسوم على هذه المواقف كما تساهم في حفظ الوقت ورفع الانتاجية وخفض الزمن المطلوب للوصول لمقر العمل، كل هذه المزايا لها دور مباشر أو غير مباشر في تعزيز الاقتصاد الرقمي بشكل أكبر.

مع الاستثمار والتوجه الحكومي نحو فكرة المدن الذكية والخطط الحالية لتحويل عدد من مدن المملكة إلى مدن ذكية، يمكن لإنترنت الأشياء أن تلعب دورا مهماً ومحورياً بحكم أنها التقنية الاهم في المدن الذكية. تسهل التطبيقات الذكية تقديم الخدمات العامة للمستفيدين، بل إنها غيرت تماماً من هذه الطريقة من خلال أن الخدمات تقدم للمستفيدين من خلال تطبيقات على هواتفهم الذكية دون الحاجة للذهاب وزيارة هذه المقرات.

القطاع الزراعي من القطاعات التي اصحبت ذات أهمية أكبر من السابقة خصوصاً بعد جائزة كورونا والحروب والنزاعات العالمية مما قد يؤثر على سلاسل الامداد عالميا، إنترنت الأشياء يمكن أن تشجع الاستثمار بشكل كبير من خلال تقليل نسبة المياه المطلوبة لري المحاصيل الزراعية ومراقبة التربة ودرجة الحرارة والتنبيه عند حصول الآفات في الاشجار وتقلل عدد العمال في المزارع والمشاريع من خلال الاعتماد على الآلات للقيام بالري والتسميد والمراقبة وجمع المحاصيل والاكتفاء بعدد قليل من العاملين فيها.

الاستفادة من هذه التقنية ليست محصورة على الامثلة السابقة، بل أيضا القطاع النفطي والصحي والتعليمي واغلب القطاعات يمكنها الاستفادة بشكل كبير من تقنية إنترنت الاشياء. من المتوقع أن يكون لإنترنت الأشياء دوراً أكبر في السنوات القادمة خصوصا مع دخول شركات عالمية متخصصة في السوق السعودية وكذلك تأسيس شركات سعودية ولعل أبرزها شركة متخصصة بالشراكة بين صندوق الاستثمارات العامة وشركة الاتصالات السعودية وكذلك شركات ناشئة بدأت تخطو خطوات مهمة نحو التميز في هذا المجال المهم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق