جدل على السوشيال ميديا بعد مواجهة سيد عبد الحفيظ وأحمد عفيفي مع إبراهيم فايق.. من الفائز والخاسر؟

تحيا مصر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ظهر الثنائي سيد عبد الحفيظ وأحمد عفيفي مع الإعلامي إبراهيم فايق في برنامج الكورة مع فايق مساء أمس السبت على شاشة أم بي سي مصر، وكانت المواجهة قوية بين سيد عبد الحفيظ وأحمد عفيفي، وشملت الحديث عن كل ما يخص قطبي الكرة المصرية والرد على كل الأمور الجدلية، وبعد نهاية الحلقة كان الجدل على السوشيال ميديا عن هوية الفائز والخاسر، ويستعرض موقع تحيا مصر التفاصيل.

مواجهة سيد عبد الحفيظ وأحمد عفيفي

وتعتبر فقرة المواجهة من أبرز الفقرات في برنامج الكورة مع فايق ونالت إعجاب متابعي كرة القدم المصرية وخاصة جماهير الأهلي والزمالك، وكان هناك جدل كبير حول هوية الفائز بعد هذه المواجهة، فجماهير الأهلي ترى أن سيد عبد الحفيظ هو المنتصر، أما جماهير الزمالك ترى أ، أحمد عفيفي هو المنتصر في الحلقة.

جماهير الأهلي تشيد بقوة سيد عبد الحفيظ

وكانت تعليقات جماهير النادي الأهلي عبر السوشيال ميديا أن سيد عبد الحفيظ لا يستطيع أحد أن يحاوره نهائيا، لأنه يعلم كل كبيرة وصغيرة ويعرف الرد على أي شخص بالتواريخ والأرقام وبكل شيء.

وبالنسبة لجماهير النادي الأهلي فسيد عبد الحفيظ كان الفائز على أحمد عفيفي الذي كان لا يستطيع الرد عليه وكان يكتفي بالنظر فقط في بعض الأوقات وشرب المياة.

قد تكون صورة ‏‏شخصين‏ و‏نص‏‏
سيد عبد الحفيظ أحمد عفيفي

جماهير الزمالك تدعم أحمد عفيفي

وعلى الجانب الآخر كانت جماهير نادي الزمالك تتغنى وتشيد بدور أحمد عفيفي في الحلقة، وأنه رد على سيد عبد الحفيظ بكل قوة وكان المنتصر في النهاية، وأن حديث عفيفي كان بعقلانية شديدة عكس حديث سيد عبد الحفيظ عن أمور غير صحيحة “على حد وصف جماهير نادي الزمالك”

وبالنسبة لجماهير نادي الزمالك كان أحمد عفيفي هو الفائز في المواجهة القوية أمام سيد عبد الحفيظ في برنامج الكورة مع فايق.

من الفائز والخاسر؟

خلال مجريات الحلقة تحدث أحمد عفيفي بأن النادي الأهلي هو الأقوى والجامد في كل الأوقات ومن الطبيعي أن يكون ناجحا بسبب حجم الدعم الكبير له طوال السنوات الأخيرة، وأشاد سيد عبد الحفيظ برد أحمد عفيفي وقال بأنه طالما الزمالك يرى بأن الأهلي هو الأقوى فأهلا وسهلا.

وقال أحمد عفيفي في نهاية الحلقة بأنه لا يوجد فائز أو خاسر وكل طرف كان يتحدث حول وجهة النظر الخاصة به ومعتقداته فقط دون التقليل من الآخر، واتفق الثنائي على عدم وجود فائز وخاسر.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق