أونروا: أهل غزة يتناولون وجبة كل 3 أيام

تحيا مصر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشف عدنان أبو حسنة، المتحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا،  تفاصيل مبكية عن أهل غزة المحتلة، قائلا :" أهل غزة يتناولون وجبة كل 3 أيام ".

أونروا: أجساد أهالي قطاع غزة لم تعد لديها القدرة على مواجهة الأمراض

وأضاف المتحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "حديث القاهرة"، مع الإعلامية كريمة عوض، المذاع عبر شاشة "القاهرة والناس"، نقلها موقع تحيا مصر،:"  أجساد أهالي قطاع غزة لم تعد لديها القدرة على مواجهة الأمراض، وبعض عائلات غزة يتناولون وجبة واحدة كل 3 أيام، ولدى الرضع عدم كفاية غذائية".

وتابع المتحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، :"المساعدات الإنسانية والإغاثية والأدوية لا تدخل غلى قطاع غزة إلا من معبر كرم أبو سالم".

وواصل :"هناك إشكالية في آلية عمل واستقبال معبر كرم أبو سالم للمساعدات، معقبا:" الشاحنات تمر من المعبر، ولكن لا بد أن يكون نقلها بأمان إلى مناطق في قطاع غزة".

وأردف:" قوات الاحتلال تستهدف المدنيين الفلسطينيين وتقصفهم خلال تلقيهم للمساعدات، مشددا على أن 90٪ من أطفال غزة يعانون من فقر غذائي".

أونروا: قوات الاحتلال تستهدف المدنيين الفلسطينيين

وأكد أنه لا توجد حراسة على الشاحنات التي تمر من معبر كرم أبو سالم، ومجموعة من أهالي غزة يتواجدون على الطرق؛ لاستقبال المساعدات، وعندما يجتمع المواطنون حول الشاحنات؛ يتم استهدافهم من قبل قوات الاحتلال.

وأنهى:"  أن الخيار الوحيد خلال الفترة الحالية، هو وقف إطلاق النار في قطاع غزة، ووجود ممرات إنسانية آمنة للمواطنين وللعاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا".

أكدت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، أن أكثر من 76 بالمئة من مدارس قطاع غزة بحاجة إلى إعادة بناء أو تأهيل بشكل كبير لتتمكن من العمل مجددا.

أكثر من 76 بالمئة من مدارس قطاع غزة بحاجة إلى إعادة بناء أو تأهيل

وقالت الأونروا ،في منشور عبر منصة /إكس/، إنه "في غزة يحتاج أكثر من 76 بالمئة من المدارس إلى إعادة البناء أو تأهيل كبير، كي تتمكن من العمل مرة أخرى، وفقا لمجموعة التعليم العالمية".

وشددت على أن التعليم حق أساسي من حقوق الإنسان، مطالبة بوقف إطلاق النار فورا في القطاع.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق