تعاون مشترك بين مكتبة الإسكندرية ووزارة الشباب والرياضة التونسية

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

استقبل الدكتور كمال دقيش؛ وزير الشباب والرياضة في تونس  الدكتور أحمد زايد؛ مدير مكتبة الإسكندرية، وذلك على هامش زيارة الدكتور أحمد زايد لتونس لحضور مؤتمر تدور فعالياته حول "الجيل الرقمي"، حيث أشاد الوزير بالأنشطة والفاعليات التي تقدمها المكتبة وعبَّر عن رغبة وزارة الشباب والرياضة في تونس في التعاون مع مكتبة الإسكندرية في الأنشطة الثقافية الخاصة بالشباب العربي، وتبادل الخبرات والممارسات الجيدة في هذا الضوء.

ومن جانبه عبر الدكتور أحمد زايد عن ترحيب المكتبة بهذا التعاون، وذلك في ضوء العلاقات الحميمة التي تربط بين مصر وتونس.

الجدير بالدكر ان  “الجيل الرقمي”  هو محور أعمال الملتقى الثاني للباحثين والباحثات حول قضايا الثقافة والشباب الذي انتظم بتونس من خمسة إلى سبعة يوليو الجاري بالشراكة بين صندوق الأمم المتحدة للسكان بتونس والجمعية التونسية للدراسات حول ثقافة الشباب والمرصد الوطني للشباب، بمشاركة عدد من الأساتذة الجامعيين والباحثين في علم الاجتماع.

وأشارت منسقة برامج الشباب بصندوق الأمم المتحدة للسكان مكتب تونس، وفاء الذوادي إلى أن هذا الملتقى العلمي يكتسي أهمية بالغة لاسيما وأنه خصص لعرض أكثر من عشرين ورقة بحثية في اختصاص علم الاجتماع الرقمي حول الشباب والعلاقة بالعالم الرقمي التي وقع تجميعها على امتداد سنة كاملة، وأنجزها دكاترة مختصون في علم الاجتماع وباحثون تونسيون وعرب.

ونذكر من المداخلات “رهانات السياسي والمواطني والتربوي زمن الرقمي” للأكاديمي سيف الغابري، و”الجيل الرقمي من الممارسة إلى الفعل الإستراتيجي دراسة ميدانية على عيّنة من تلاميذ مرحلة التعليم الثانويّ بمدينة صفاقس” للأكاديمي توفيق الجميعي، و”انتشار الوسيط الإلكتروني في المحيط المدرسي: إشكاليات الاستخدام وفرضيات الجمهور النشيط” للأكاديمي فريد الصغيري، و”الشباب التونسي والدراما التلفزيونية في ظل الثورة الرقمية: من المشاهدة الشرهة إلى التعبير والإبداع” للباحث نصر الدين التواتي.

 

 

وأجمعت البحوث والورقات العلمية المقدمة على محاولة دراسة الظاهرة الرقمية مع الأجيال الجديدة من زوايا مختلفة، لتشكيل صورة أكثر وضوحا لاستقاء مآلات هذا الفضاء الرقمي ودرجة تأثيره التي لم تعد خافية على أحد اليوم، حيث بات الفضاء الرقمي مساحة لصناعة ثقافة الأجيال الناشئة، كما أنه فضاء لصناعة السياسات والإبداع الفني والممارسات الثقافية والاجتماعية وغيرها من عوالم يختزنها الفضاء الرقمي اليوم.

إخلاء مسؤولية إن موقع جريدة الجوف يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق