ارتفاع معدل التضخم في الصين 0.2% خلال يونيو الماضي

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أظهرت بيانات رسمية صدرت خلال، اليوم الأربعاء، أن مؤشر أسعار المستهلكين ( التضخم ) بالصين شهد زيادة للشهر الخامس على التوالي خلال يونيو المنصرم، وسط استمرار تنامي ثقة المستهلكين في حفز الطلب المحلي.

 

209.jpg
التضخم فى الصين

 

وقالت الهيئة الوطنية للإحصاء إن مؤشر أسعار المستهلكين( التضخم )  بالصين، وهو مقياس رئيسي للتضخم، ارتفع بنسبة 0.2% على أساس سنوي في الشهر الماضي، بانخفاض طفيف عن زيادة بواقع 0.3% في مايو الماضي، وهو ما جاء دون التوقعات، ليبقى قريبا من مستوى الصفر للشهر الخامس على التوالي.

 

وأشارت دونغ لي جيوان، إحصائية من الهيئة المذكورة، إلى أن المعروض في سوق المستهلكين كاف، بينما حافظ مستوى الأسعار على نمو معتدل ( التضخم ).

 

وعلى أساس شهري، انخفض مؤشر أسعار المستهلكين ( التضخم )  بنسبة 0.2% في يونيو الماضي بسبب عوامل موسمية، حيث زاد الانخفاض بشكل طفيف مقارنة مع نظيره في مايو الماضي والبالغ 0.1%.

 

وظلت أسعار المنتجين عالقة في الانكماش، كما كانت منذ أواخر عام 2022، حيث انكمش مؤشر أسعار المنتجين 0.8% على أساس سنوي في يونيو، وهو ما جاء متماشيا مع توقعات الاقتصاديين في استطلاع بلومبرغ.

 

 

الصين تباشر تحقيقاً حول "عوائق أمام الاستثمار" اتخذها الاتحاد الأوروبي

 

206.jpg
الصين 

 

أعلنت الصين، الأربعاء، أنها باشرت تحقيقا رسميا حول "إجراءات دعم" و"عوائق أمام الاستثمار" اتخذها الاتحاد الأوربي بعد سلسلة تدابير من جانب بروكسل بشأن ممارسات تجارية صينية اعتبرتها غير نزيهة.

 

وقالت وزارة التجارة الصينية في بيان على موقعها الالكتروني إن "الوزارة تجري تحقيقا حول ممارسات الاتحاد الأوروبي على صعيد عوائق تجارية واستثمارية يضعها أمام الشركات الصينية".

 

كانت بكين طالبت الشهر الماضي الاتحاد الأوروبي بإلغاء تعريفاته الجمركية على السيارات الكهربائية الصينية، بعد اتفاق الجانبين على إجراء محادثات تجارية جديدة.

 

وكان الاتحاد الأوروبي قد ذكر أنه سيفرض رسوما إضافية تصل إلى 38.1% على السيارات الكهربائية الصينية المستوردة اعتبارا من 4 يوليو، وبعد فتح سلسلة من التحقيقات بشأن بكين، والإشارة إلى الممارسات التجارية غير العادلة من قِبل الحكومة الصينية.

 

قالت وزارة التجارة الصينية مؤخرا إن الاتحاد الأوروبي قد يشعل "حربا تجارية" إذا استمر في تأجيج التوترات، واتهمته بالتآمر في التحقيق الذي يجريه منذ ثمانية أشهر في الدعم المقدم لاستيراد السيارات الكهربائية الصينية.

 

إخلاء مسؤولية إن موقع جريدة الجوف يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق