إدارة أسعار النفط تصطدم بعقبة غير متوقعة من أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية

أصول مصر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قد تتجاوز الحقول البرازيلية في الواقع رقم ما قبل الانهيار بحوالي 200 ألف برميل يوميًا

تصطدم جهود إدارة أسعار النفط بعقبة غير متوقعة من أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية، وهو الاقتصاد البرازيلي، بحسب تقرير لوكالة بلومبرج.

بدأ إنتاج النفط الخام اليومي في البرازيل عند 3.73 مليون برميل، ثم انخفض بنسبة 25٪ تقريبًا، وهو ما استدعى بذل جهود مكثفة لإجراء الإصلاحات واستبدال المعدات البالية.

والآن تمت استعادة أكثر من ثلث العجز، الأمر الذي يفرض عواقب بعيدة المدى على أكبر اقتصاد في أميركا اللاتينية وأسواق الطاقة في مختلف أنحاء العالم. وكل هذا النفط الإضافي سيعيق جهود منظمة البلدان المصدرة للبترول لتعزيز الأسعار عن طريق خفض الإنتاج.

تتميز احتياطيات النفط البحرية الهائلة في البرازيل بأحجام تناظر تلك الخاصة بالصخر الزيتي في الولايات المتحدة، مما يجعلها  تشكل مصدر قلق دائم لمنظمة أوبك وهيمنتها على أرصدة النفط الخام العالمية. والقرار المفاجئ الأخير الذي اتخذته المنظمة وحلفاؤها بتخفيف بعض الضوابط على صادرات النفط قد يكون له تأثير مؤلم، خصوصا في ظل الانتعاش القوي للغاية في انتاج النفط من البرازيل.

 التعجيل بموعد بدء الانتاج

قالت شركة التنقيب البرازيلية التي تسيطر عليها الدولة يوم 19 يونيو إن شركة Petroleo Brasileiro SA قررت التعجيل بموعد البدء في إنتاج  100 ألف برميل يوميًا إلى الربع الأخير من عام 2024.

وسعت البرازيل إلى تعزيز العلاقات مع أوبك وحلفائها في عهد الرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، بينما امتنعت عن أي التزامات بتقييد الإنتاج من خلال نظام الحصص الخاص بها. وأعلنت البرازيل العام الماضي انضمامها إلى ميثاق التعاون مع تحالف أوبك+ الذي يوفر منصة للحوار بين الدول المنتجة.

قد تتجاوز الحقول البرازيلية في الواقع رقم ما قبل الانهيار بحوالي 200 ألف برميل يوميًا هذا العام مع انتهاء أعمال الصيانة وبدء عمليات التطوير البحري الجديدة، وفقًا لشركة  وود ماكنيزي المحدودة.

وكتب وود ماكنزي في رسالة بالبريد الإلكتروني: "سيتم ربط المزيد من الآبار والبدء في الإنتاج". "نعتقد أنه من السابق لأوانه القول بأن الإنتاج سيكون مخيبا للآمال."

وفي الوقت نفسه، تبدو شركة ويلجنز أكثر حذرًا، حيث تتوقع إنتاجًا يوميًا يتراوح بين 3.4 مليون إلى 3.5 مليون لبقية هذا العام. وقال أندريه فاغونديس، الذي يغطي شؤون البرازيل لصالح استشارات الطاقة وعمل سابقًا لدى ANP، إن نمو الإنتاج البرازيلي لن يستأنف وتيرة 2023 السريعة حتى النصف الثاني من عام 2025، مع وصول أربع منشآت بحرية جديدة.

تواجه شركة بتروبراس وغيرها من شركات التنقيب عن النفط رياحًا معاكسة متعددة. وكالة البيئة المعروفة باسم إيباما مضربة عن العمل ويبدو أن المواجهة بشأن الأجور ستزداد سوءًا. وقد أدى هذا إلى تأخير تصاريح معدات الإنتاج الجديدة والأعمال ذات الصلة. وقد أدى الإضراب بالفعل إلى تقليص الإنتاج اليومي بمقدار 80 ألف برميل، وفقًا لمعهد البترول البرازيلي.

جوهرة التاج في البرازيل

ثم هناك حقل توبي، جوهرة التاج في البرازيل، حيث بلغ إنتاج النفط الخام من هذا الحقل ذروته منذ عدة سنوات وما زال يتراجع. تحتاج بتروبراس إلى التفاوض مع الشرطة الوطنية الفلبينية لتمديد رخصة التشغيل قبل أن تتمكن من الالتزام باستثمار المليارات في برنامج التعافي الثانوي لوقف الانخفاض.

وخلال مؤتمر عبر الهاتف مع المحللين في شهر مايو، أرجعت بتروبراس عوائق الإنتاج إلى ما يسمى بالصيانة المخطط لها، وقالت إنها تتوقع العودة تدريجيًا إلى المستوى السابق. ولم تستجب الشركة لطلب التعليق على هذه القصة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق