تقارير: الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يستطيع خفض الفائدة لكن خطر التضخم "كبير"

بانكير 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لا تزال أسعار الفائدة الأمريكية عند أعلى مستوى منذ عقود، ويدعو الكثيرون بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى خفض أسعار الفائدة لضمان بقاء الطريق إلى الهبوط الناعم سليمًا، ولكن في حين أن البنك المركزي يمكن أن يبرر التخفيض، فإن خطر إن التخفيضات الوقائية لأسعار الفائدة والتي تغذي إعادة التسارع هي أمر "عظيم للغاية".

وقال شركة جيفريز في مذكرة: "يمكن لبنك الاحتياطي الفيدرالي أن يخفض أسعار الفائدة ولكن ليس مضطرًا إلى ذلك ... حتى الآن"، مشيرًا إلى القوة الأساسية في الاقتصاد مما يشير إلى عدم الحاجة إلى تيسير من بنك الاحتياطي الفيدرالي. 

وأضاف أن "مخاطر إعادة إشعال نيران التضخم أكبر من أن تبرر تخفيضات وقائية في أسعار الفائدة".

وفاجأت مرونة الاقتصاد الأمريكي الكثيرين، كما تعترف شركة جيفريز بأنها تخلت عن دعوتها للركود بعد إعادتها عدة مرات ولكن على الرغم من وجود دلائل على تباطؤ النمو، فإن جيفريز لا تعتقد أن مخاطر الركود الصريح قد ارتفعت بشكل ملموس، على الرغم من إصراره على دعوته لخفض واحد هذا العام إما في نوفمبر أو ديسمبر.

وإن الدعوة إلى خفض واحد تتطابق مع دعوة بنك الاحتياطي الفيدرالي وخلال اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في يونيو، خفض أعضاء بنك الاحتياطي الفيدرالي الذين لديهم حق التصويت توقعاتهم لتخفيضات أسعار الفائدة من ثلاثة هذا العام إلى واحد فقط وسط توقعات بأن يظل التضخم أعلى مما كان متوقعًا في السابق.

ولكن إجماع السوق يتطلع حاليًا إلى الخفض في أقرب وقت في سبتمبر، مع احتمالات تبلغ حوالي 61٪، وفقًا لأداة مراقبة سعر الفائدة الفيدرالية.

ومع ذلك، بعد عام 2024، هناك أمل في تخفيضات أكثر حدة، حيث يمكن أن تساعد معركة بنك الاحتياطي الفيدرالي ضد التضخم من خلال تحسين الإنتاجية، كما تقول جيفريز، في وقت يتراجع فيه معدل دوران العمالة، مما يشير إلى أن العمال ليسوا على استعداد لتبديل وظائفهم من أجل رواتب أعلى كما كانت في الماضي.

وإذا ظهر تخفيف التضخم نتيجة لزيادة الإنتاجية، فإن جيفريز يقدر أنه "قد يكون هناك مجال أكبر لبضعة تخفيضات إضافية في أواخر عام 2025 أو في عام 2026".

إخلاء مسؤولية إن موقع جريدة الجوف يعمل بطريقة آلية دون تدخل بشري،ولذلك فإن جميع المقالات والاخبار والتعليقات المنشوره في الموقع مسؤولية أصحابها وإداره الموقع لا تتحمل أي مسؤولية أدبية او قانونية عن محتوى الموقع.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق